badisa

الاثنين، 4 أبريل، 2016

لويس انريكي: ميسي وسواريز ونيمار ليسوا ماكينات

رويترز - أ ف ب: دافع مدرب برشلونة لويس انريكي أمس (الاثنين)، عن  ثلاثي هجوم الفريق المؤلف من ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز قائلاً إنهم «ليسوا ماكينات»، بعدما أخفقوا في هز الشباك في المباراة التي خسروا فيها (2-1) أمام ريال مدريد، رغم أنهم سجلوا 107 أهداف في ما بينهم هذا الموسم. وقال إنريكي على رغم أن أداء اللاعبين جاء أقل من المتوقع في مبارة السبت الماضي، إلا أنه لا يشعر بالقلق من الحالة البدنية للاعبي خط الهجوم الناري. وعلى رغم أن النادي الملكي أوقف مسيرة برشلونة الخالية من الهزيمة في 39 مباراة متتالية، إلا أن المدرب البالغ من العمر 45 سنة قال إنه يثق كثيراً في فريقه الذي يستعد لمواجهة أتليتيكو مدريد في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا غداً.

وسجل ميسي 37 هدفاً وسواريز 43 ونيمار 27، بواقع 107 أهداف في ما بينهم في كل المسابقات في الموسم الحالي، لكن هدف برشلونة الوحيد في مباراة السبت الماضي، جاء من طريق المدافع جيرار بيكي. وقال انريكي اليوم خلال مؤتمراً صحافياً:«ليسوا ماكينات. إنهم افضل لاعبين في مراكزهم، لكنهم مثل كل البشر يتعرضون إلى الهزيمة». وتابع «أعتقد أن جميع لاعبي فريقي في حالة ممتازة. لقد نسينا طعم الخسارة وعندما تتجرعها تعلم مدى صعوبة تحقيق الفوز ونتمنى أن تشكل الهزيمة حافزاً للانتصار مجدداً. بالنظر إلى ما فعلناه خلال الاشهر القليلة الماضية فانني أشعر بالتفاؤل».

من جهته، جدد جيرار بيكي ثقة المدرب في ثلاثي أميركا الجنوبي قائلاً: «ثلاثي هجوم فريقنا من عالم آخر. لا أشعر بأي قلق حيالهم. ثقتنا فيهم لا نهائية فهم يملكون قدرات خارقة ونحن محظوظون جداً بوجودهم معنا». وفي سياق آخر، وتعليقاً على قضية «أوراق بنما»، أكد ميسي اليوم عدم استخدام الشركة العائدة لعائلته في بنما في التهرب الضريبي، نافياً بذلك ما كشفه أكبر تسريب وثائق في التاريخ حول ضلوع عدد من قادة العالم والمشاهير ونجوم الرياضة في فضيحة عالمية.

وأوضح في بيان أن «الشركة البنمية المذكورة لا تقوم بأي نشاط وليس لديها أموال». ولا يزال ميسي يئن تحت وطأة التهم الموجهة إليه في اسبانيا في موضوع التهرب الضريبي. وكشفت «أوراق بنما» عمليات مالية لأكثر من 214 ألف شركة أوفشور في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم، وأوردت بين المشاهير والرياضيين اسمي الفرنسي ميشال بلاتيني وليونيل ميسي، بالإضافة إلى «الاتحاد الدولي لكرة القدم» (فيفا). واستعان بلاتيني بخدمات مكتب المحاماة «موساك فونسيكا» العامل في مجال الخدمات القانونية منذ اربعين عاماً وله مكاتب في 35 بلداً، في العام 2007، عندما تولى رئاسة الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، لتأسيس شركة في بنما. وقال بلاتيني في بيان ان المرجع في هذه القضية هو «ادارة الضرائب في سويسرا، بلد اقامته الضريبية منذ العام 2007». 

 



from Libya Al-Mostakbal http://ift.tt/1RBctWF
via IFTTT

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق